القطاع الاجتماعي - جامعة الدول العربية


تسجيل الدخول

هل نسيت كلمة المرور؟
تسجيل جديد

 



إعلان القاهرة


مارايك

ما هو التحدى الأشد أهمية الذى يواجه الشباب العربى؟
  البطالة
  التعليم
  الزواج

  


يتم تنفيذ الأنشطة السكانية العربية بدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان

برنامج جديد لتعزيز مشاركة الشباب العربي توقيع اتفاقية بين الجامعة العربية والبنك الدولي

تنفيذاً لقرار مجلس الجامعة على مستوى القمة العربية الإقتصادية والتنموية والإجتماعية رقم (ق.ق: 21 د.ع(2) – ج3- 19/1/2011)، والداعي إلى "تكليف المؤسسات المالية والتنموية العربية والمنظمات العربية ذات العلاقة بتكثيف التعاون مع البنك الدولي"، فقد تم يوم 27/5/2012 توقيع الإتفاق بين القطاع الإجتماعي/ إدارة السياسات السكانية والهجرة والبنك الدولي لإطلاق مشروع برنامج "المبادرة العربية للشباب: التطوير المؤسسي لتعزيز سياسات الشباب العربي والمشاركة".

يهدف المشروع الى تعزيز مهارات الفنيين العاملين بالقطاع الإجتماعي في المجالات ذات العلاقة بتمكين الشباب على المستوى الإقليمي العربي (أساساً إدارتي الشباب والرياضة والسياسات السكانية والهجرة)، وتمويل مشروعات تدريبية وتعزيز مؤسسات المجتمع المدني الشبابية على المستوى العربي. وستساند المنحة ايضا وضع خطة عمل اقليمية مستقلة وممثلة تقودها المنظمات الشبابية، تهدف الى تعزيز اصوات الشباب العربي فيما يتعلق بالقرارات الاقليمية والمحلية ذات الاهتمام المشترك عن طريق العمل مع الهيئات الحكومية الدولية بالمنطقة.

أكدت الدكتورة سيما بحوث، الأمين العام المساعد – رئيس قطاع الشؤون الإجتماعية على أهمية تكثيف الجهود لدعم سياسات وبرامج ومشروعات تمكين الشباب في المنطقة العربية، وأشارت إلى اهتمام الجامعة العربية بمحور وسياسات الشباب في هذه المرحلة وإيلاء هذا القطاع أهمية عالية في برامج ومشروعات العمل العربي المشترك. وتأتي هذه الاتفاقية في إطار الجهود التي تبذلها الجامعة العربية ومؤسستها لدعم سياسات تمكين الشباب وتجسد تعزز التعاون مع البنك الدولي في هذا الصدد باعتبار اهتمام هذه المؤسسة بالعمل التنموي وقدراتها الفنية وتجاربها الواسعة على الصعيد الدولي في مجال السياسات والعمل الشبابي

وأشارخالد الوحيشي، مدير إدارة السياسات الاسكانية والهجرة إلى كون هذه الاتفاقية تدعم كذلك إدارة الشباب والرياضة وفعالياتها، وتأتي لكى تعظم برنامج تمكين الشباب الذي أطلقه القطاع منذ ما يزيد على 7 سنوات.

وتعليقا على ذلك، قال ديفيد كريج، المدير القطري لمصر واليمن وجيبوتي بالبنك الدولي من ناحيته: "يسعدنا كثيرا الاستمرار في مساندة أولويات المنطقة العربية المتعلقة باشتمال الشباب، وتمكينه من أسباب القوة، وتعزيز مشاركته في الحياة العامة خلال فترات التحول الديمقراطي التي تشهدها المنطقة.

من جانبها، قالت جلوريا لاكافا، المنسقة الإقليمية المشاركة لشؤون الشباب في مكتب منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالبنك الدولي: "إيصال أصوات الشباب وشكواهم إلى دوائر متخذي القرار بالمنطقة هو خطوة أساسية تالية للناشطين العاملين في الحركة الشبابية، والتحدي الذي مازال علينا التصدي له الآن هو ضمان وجود تمثيل حقيقي من خلال شبكة للشباب العربي تجسد تطلعاته على الصعيدين المحلي والوطني بالمنطقة"وستركز هذه المنحة بوجه خاص على مصر والمغرب وتونس، وسينصب اهتمام برنامج العمل المتفق عليه على أنشطة التدريب، وتنمية القدرات، وعقد الندوات وورش العمل، وتقديم الخدمات الاستشارية الفنية، ونشر المعرفة، ومساندة القدرات البحثية والنهج التشاركية للمرصد العربي للشباب المنشأ حديثا ومساندة خطة عمل اقليمية يقودها الشباب.