القطاع الاجتماعي - جامعة الدول العربية


تسجيل الدخول

هل نسيت كلمة المرور؟
تسجيل جديد

 



إعلان القاهرة


مارايك

ما هو التحدى الأشد أهمية الذى يواجه الشباب العربى؟
  البطالة
  التعليم
  الزواج

  


يتم تنفيذ الأنشطة السكانية العربية بدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان

“المؤتمر العربي- الأوروبي : مشاركة الشباب من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان والحريات الأساسية” - الجمهورية التونسية 28-29 اغسطس 2012

برعاية ومشاركة فخامة السيد/ محمد المنصف المرزوقي، رئيس الجمهورية التونسية، نظمت  جامعة الدول العربية بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، المجلس الأوروبي، المفوضية الأوروبية، والمرصد الوطني للشباب في تونس. في العاصمة التونسية المؤتمر العربي - الأوروبي تحت عنوان "مشاركة الشباب من أجل تعزيز السلام وحقوق الإنسان والحريات الأساسية" 

وقد صرح السيد/ خالد الوحيشي، مدير إدارة السياسات السكانية والهجرة في الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، بأن هذا المؤتمر يهدف إلى قيام المنظمات الشبابية والمنظمات الدولية والإقليمية المشاركة في المؤتمر بمراجعة واعتماد عدد من المشاريع الخاصة بتمكين الشباب في العالم العربي ووضع خطة عمل دقيقة لضمان دخولها حيز النفاذ. ومن بين تلك المشاريع إنشاء آلية إقليمية لتوفير التدريب للقيادات الشبابية العربية في مختلف المجالات لاسيما تلك المتعلقة بالمرحلة الانتقالية التي يعيشها العالم العربي، إضافة إلى وضع آلية إقليمية لتقديم الدعم الفني للمؤسسات المعنية بسياسات الشباب في المنطقة، كما تتضمن المشاريع المعروضة على المؤتمر كذلك إنشاء شبكة معلومات لتوفير معرفة أفضل حول أوضاع وخصائص واتجاهات الشباب في المنطقة.

وأضاف الوحيشي أن الموضوعات المطروحة على جدول أعمال المؤتمر، تكتسب أهمية خاصة في هذا التوقيت تحديداً، إذ تأتي في ظل الربيع العربي الذي قام بالأساس على سواعد الشباب وبفضل تضحياتهم في سبيل الوصول إلى الحرية والكرامة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وهو ما يتطلب تقديم المزيد من الدعم لهؤلاء الشباب وبناء قدراتهم لتمكينهم من المشاركة الفعالة في المرحلة الانتقالية وإعادة البناء وفي تقرير مستقبل بلادهم، مستفيدين في ذلك من تجارب الشباب والمنظمات الشبابية الأوروبية والعالمية، حيث يعد استعراض التجارب الناجحة وبحث سبل التعاون بين العالم العربي وأوروبا أحد أهم محاور المؤتمر ذلك للاستفادة منها.

ويأتي عقد هذا المؤتمر في أعقاب عدد من اللقاءات والاجتماعات التحضيرية منها عدة لقاءات عربية- أوروبية عقدت في مالطا وروما والقاهرة، حضرها عدد كبير من القيادات الشبابية العربية والأوروبية وممثلي عدد من المنظمات الدولية والإقليمية المعنية بقضايا الشباب ومنها المجلس الأوروبي والمفوضية الاوروبية ومنتدى الشباب الأوروبي وصندوق الأمم المتحدة للسكان والبنك الدولي وغيرها. حيث جرى خلال تلك الاجتماعات بحث ودراسة التطور الحاصل في أوضاع الشباب لاسيما في المنطقة العربية بعد أحداث الربيع العربي. وفي هذ الصدد أضاف الوحيشي أن تلك اللقاءات بلورت المشروعات المعروضة على هذا المؤتمر، والتى راعت أن تكون مشروعات ذات أبعاد استراتيجية لتفعيل مشاركة الشباب وتعزيز مؤسسات المجتمع المدني الشبايبة وتدعيم سياسات تمكين الشباب في العالم العربي. 

الورقة الخلفية للمؤتمر