القطاع الاجتماعي - جامعة الدول العربية


تسجيل الدخول

هل نسيت كلمة المرور؟
تسجيل جديد

 



إعلان القاهرة


مارايك

ما هو التحدى الأشد أهمية الذى يواجه الشباب العربى؟
  البطالة
  التعليم
  الزواج

  


يتم تنفيذ الأنشطة السكانية العربية بدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان

حفل إقليمي لإطلاق تقرير حالة سكان العالم 2013 تحت عنوان " أمومة في عمر الطفولة : مواجهة تحدي حمل المراهقات"

تحت رعاية معالى الامين العام معالي الدكتور/ نبيل العربي، الأمين العام لجامعة الدول العربية، و حضور عدد من السفراء و الخبراء وممثلين عن المجتمع الدولي و المدني تم الاطلاق الاقليمي لتقرير حالة السكان في العالم 2013 تحت عنوان " أمومة في عمر الطفولة : مواجهة تحدي حمل المراهقات"، بمشاركة  و ذلك يوم الخميس الموافق 31 أكتوبر 2013  في مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة.

ويهدف تقرير هذه السنة الى الحث على التفكير في حمل المراهقات وسبل التصدي لهذا التحدي بطريقة تحمي حياة الفتيات وحقوقهن وتمكينهن من اتخاذ قرارات تخص حياتهن ومستقبلهن. وأكد الدكتور نبيل العربي في كلمته الافتتاحية على أهمية الشراكة التي تطبع العلاقات بين الجامعة وصندوق الأمم المتحدة للسكان بما يخدم التنمية البشرية في دول المنطقة للنهوض بأوضاع المراة و الشباب و مواجهة التحديات الحالية، خاصة وأن العالم العربي يمر بمرحلة حاسمة

ويناقش  التقرير الصادر عن صندوق الأمم المتحدة للسكان مشكلة حمل المراهقات حول العالم و هي مشكلة ضخمة تعني كل منطقة من مناطق العالم، و تُطرح بشكل خاص في الدول النامية، حيث كل يوم، تلد 20000 فتاة تحت سن 18 سنة. و يبرز التقرير أن عدد الفتيات دون سن 15 سنة يبلغ 2 مليون من العدد الإجمالي السنوي من الأمهات المراهقات حديثات العهد بالأمومة والبالغ عددهن 7.3 ملايين فتاة.

وتناول التقرير تحدى حمل المراهقات فى الوطن العربي، حيث أن واحدة من كل عشر نساء في سن يتراوح ما بين 20 و 24  أفادت بأنها أنجبت لأول مرة قبل سن 18 عاماً، و 1 في المائة من الفتيات في نفس العمر أنجبن لأول مرة قبل سن 15 عاما. 

و أشار السيد محمد عبد الأحد المدير الإقليمي لمكتب صندوق الأمم المتحدة للسكان في كلمته الافتتاحية معلقا  على الإحصاءات الواردة في التقرير: "على الرغم من شح المعلومات عن حمل المراهقات في منطقتنا، فإن هذه الإحصاءات تشير الى أن الفتيات اللواتي يحملن بعد البلوغ بفترة قصيرة جداً يواجهن مخاطر عالية.  انهن يتحملن مخاطر صحية بالغة الخطورة على المدى الطويل وعواقب اجتماعية نتيجة الحمل قبل الأوان، بما في ذلك ارتفاع معدلات وفيات الأمهات والإصابة بناسور الولادة."

وأكدت الدكتورة هدى رشاد، مديرة مركز الأبحاث الإجتماعية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة على أن موضوع حمل المراهقات يتجلى بصفة واضحة في المنطقة العربية حينما نقرأ البيانات المتوفرة لنا قراءة مكتملة بالنظر إلى التباينات الموجودة بين الدول العربية ، إذ يتضح أن سبع دول عربية تعيش هذه الظاهرة بصفة بارزة و ثلاث دول تعرف تزايدا في هذه المعضلة.  و أضافت أن زواج المراهقات يعتبر خرقا للحقوق الأساسية للمرأة و الفتاة العربية. 

ويُبرز التقرير أيضا الإرتباط الشديد بين الحمل المبكر و زواج المراهقات في المنطقة العربية ، إذ أن حوالي 12 في المائة من المراهقات يتزوجن بين 15 و 19 سنة في في حين تظل  المعلومات عن التحديات والمخاطر التي تواجه الفتيات في عمر 14 سنة أو أصغرغير معروفة. 

وفي هذا الإطار ركز ت مداخلة الدكتور جمال سرور، أستاذ طب النساء والتوليد ومدير المركز الاسلامي الدولي للدراسات والبحوث السكانية بجامعة الأزهر، على الجانب الصحي لهذه المشكلة وشدد على ضرورة محاربتها عبر سن قوانين لرفع سن الزواج إلى  18 سنة، و تغيير موقف الأسرة و المجتمعات إزاء زواج الفتيات الصغيرات ، وتوفير المعلومات و الخدمات  لهن، و تغيير سلوك الأولاد والرجال نحو هؤلاء الفتيات لتجنب الحمل المبكر الذي يشكل خطرا على حياتهن و حياة أطفالهن.   

هذا و تضمن الحفل عرضا لمحتوى التقرير  للدكتورة مها العدوي، المستشارة الفنية الإقليمية للصحة الإنجابية، المكتب الإقليمي لصندوق السكان للدول العربية. وتناول هذا العرض المعلومات و الحقائق عن خطورة هذه المشكلة ، و سبل مجابهتها بشكل شمولي عبر ضمان استمرار الفتيات في المدارس، و معالجة زواج الأطفال، و المساواة بين الجنسين، و توفير دعم أفضل للأمهات المراهقات.  

النسخة الإنجليزية للتقرير متوفرة على الموقع التالي: www.unfpa.org/swp

الكلمات الافتتاحية والعروضات: